محافظ حضرموت يشهد الحفل الكرنفالي والفني بالمكلا احتفاءً باليوم الوطني الـ51 لدولة الإمارات

المكلا(عدن الغد)خاص:

شهد محافظ حضرموت الأستاذ مبخوت مبارك بن ماضي، مساء يوم أمس الجمعة بالمكلا، الفعالية الاحتفائية والحفل الكرنفالي والفني بخور المكلا، الذي نظمته الحملة الشعبية لشكر دولة الإمارات بحضرموت، مشاركة من أبناء حضرموت لاحتفالات الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة باليوم الوطني الـ51 .

وفي الفعالية، نقل محافظ حضرموت، التهاني والتبريكات لسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام  الإمارات وأبناء الإمارات كافة، بمناسبة اليوم الوطني الـ 51، مشيرًا الى أن هذا اليوم ينظر إليه العرب بمزيد من الفخر والاعتزاز، ففي الثاني من ديسمبر 1971م، جُمعت قلوب الإماراتيين تحت راية موحّدة، مثّلت نقطة الانطلاق لملامح دولة حضارية بمسيرة مباركة قادها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، ليواصل المسيرة اليوم على نهج التأسيس الشيخ محمد بن زايد رئيس الدولة وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات.

وقال المحافظ إن دولة الإمارات أثبتت علو شأنها، من خلال مواقفها المناصرة لقضايا جيرانها والعرب، ولعبت دورًا محوريًا إلى جانب المملكة العربية السعودية الشقيقة في قيادة التحالف العربي لوأد المدّ الفارسي الداعم للمليشيات الحوثية الانقلابية، وهزيمة فلول تنظيم القاعدة الإرهابي من ساحل حضرموت، وأسهمت في الإعداد لإنشاء قوة النخبة الحضرمية من أبناء حضرموت، شاركتهم بالدم والدعم للتحرير من القاعدة في 24 ابريل 2016، وهو تاريخ سيظل خالدًا في نفوس أبناء حضرموت وتاريخ الحرب على الإرهاب، كما أسهموا في مدّ يد العون للمؤسسات العسكرية لتكون الدرع الحصين ضدّ قوى الظلام والشر، ودعم برنامج متكامل لإعادة تأهيل جهاز الأمن والشرطة بعد تدميره من العناصر الارهابية، ما أسهم في جعل حضرموت الأكثر أمنًا واستقرارًا عن غيرها من محافظات الوطن، وساندت الإمارات جهود البناء والتنمية والإغاثة وما تزال تواصل المسيرة مساندة لنا ضد قوى الشر.

وأكد المحافظ وحدة المصير والدم من أجل استعادة الشرعية من المليشيات الحوثية الانقلابية وتطهير ساحل حضرموت من تنظيم القاعدة الإرهابي، مثمنًا التدخلات العسكرية والأمنية والخدمية والتنموية الإنسانية والإغاثية للأشقاء في دولة الإمارات لأبناء حضرموت، معربًا عن الشكر والعرفان لهذه المواقف، ومشيدًا بالتطور والنهضة العلمية والتنموية التي شهدتها دولة الإمارات تحت قيادة الشيخ محمد بن زايد رئيس الدولة.

ورفع قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن طيار فائز منصور التميمي، تهاني قيادة المنطقة العسكرية الثانية لقادة وحكومة وأبناء دولة الإمارات الشقيقة باليوم الوطني الـ 51، مشيرًا الى أن هذا اليوم شكّل منحى آخر وأسّس لمصير مشترك لدولة اتحادية عصرية قوية وفاعلة على يد مؤسسها الشيخ زايد بن سلطان طيّب الله ثراه، معربًا عن الشكر لمواقف الإمارات الفاعلة في قيادة التحالف العربي إلى جانب المملكة العربية السعودية، ومواقفها المشهودة ضد المدّ الفارسي وتنظيم القاعدة الإرهابي، ودعمها المتواصل للأجهزة العسكرية والأمنية.

 وأكد رئيس الهيئة التنفيذية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة حضرموت العميد الركن سعيد أحمد المحمدي، أن مواقف دولة الإمارات ستظل محل تقدير أبناء حضرموت والجنوب، وأن هذا الاحتفال يعدّ تعبيرًا صادقًا لمشاعر الوفاء لدولة الإمارات التي عملت على ترسيخ قيم السلام والتعايش سيرًا على نهج الشيخ زايد بن سلطان رحمه الله، وعكست مسيرتها قصص نجاح سابقت الزمن في النمو والتطور جعلت منها رمزًا للتميز والإنجاز.

وأكد العميد المحمدي الاعتزاز بعلاقات الأخوة الصادقة والوثيقة مع دولة الإمارات التي قدّمت التضحيات بفلذات أكبادها في سبيل طرد أذرع إيران وتنظيم القاعدة.

وشهد الحفل، إطلاق الألعاب النارية، وفقرات شعرية وغنائية، وعرض فيلم وثائقي عن نهضة دولة الإمارات الشقيقة.

حضر الحفل، عضو مجلس النواب الشيخ محمد بن مالك، ووكيل المحافظة للشؤون الفنية المهندس أمين بارزيق، والمدير العام التنفيذي للمؤسسة الاقتصادية العميد سامي السعيدي، ومدير عام الأمن والشرطة بساحل حضرموت العميد مطيع سعيد المنهالي، ورئيس نيابة استئناف حضرموت القاضي شاكر بنش، والقيادات المدنية والعسكرية والأمنية.