آخر الأخبار

الرئيس العليمي: موقف الحوثيين معادٍ لجهود إحلال السلام في اليمن

الشارع  |  قبل ( 1 ) شهر
عدن ـ “الشارع”:

قال رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، إن مليشيا الحوثي ترفض جهود السلام في اليمن. في ظل تقديم الحكومة تنازلات للتخفيف من المعاناة الإنسانية.

وأكد الرئيس العليمي، خلال لقائه، اليوم الأحد، المبعوث الأممي هانس غروندبرغ، ومساعده معين شريم، على التزام المجلس الرئاسي والحكومة بنهج السلام العادل والمستدام على أساس المرجعيات المتفق عليها وطنيا، وإقليميا، ودوليا. وخصوصا القرار 2216.

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، فإن اللقاء بحث فرص تمديد الهدنة في ظل استمرار إزاء كافة الجهود الرامية لتخفيف المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني.

وأشار العليمي، إلى دلالة موقف مليشيا الحوثي المعادي لجهود السلام ومساعي وقف نزيف الدم. متطرقا إلى المبادرات التي سهلت لها الحكومة الشرعية للتخفيف من المعاناة الانسانية في كافة أنحاء البلاد بمن فيهم المواطنين الخاضعين بالقوة في مناطق سيطرة الحوثيين.

كما شدد على أهمية مضاعفة الضغوط الدولية لدفع مليشيا الحوثي على التعاطي الجاد مع جهود إحلال السلام. وتغليب مصلحة الشعب اليمني على مصالح قادتها وداعميها الإيرانيين.

وأمس، أعلنت الحكومة اليمنية، عن “تلقيها من المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ لتمديد وتوسيع الهدنة ابتداء من 2 أكتوبر 2022″. مبدية موافقة مبدئية على المقترح.

وقال مصدر مسؤول في الحكومة، إن “الحكومة اليمنية تعمل على دراسة المقترح المحدث وستتعامل معه بإيجابية انطلاقا من حرصها وبذلها كافة الجهود الرامية للتخفيف من المعاناة الإنسانية لجميع ابناء شعبنا في كل المحافظات دون أي تمييز”.

وأوضح، أن “الهدف الرئيسي للهدنة هو إيقاف نزيف الدم الذي تزهقه حرب الميليشيا الحوثية. وضمان حرية حركة المدنيين والسلع التجارية والمساعدات الإنسانية”.

وأعقب ذلك إعلان مليشيا الحوثي الانقلابية، رفضها، مقترح الأمم المتحدة لتمديد وتوسعة الهدنة في اليمن، التي تنتهي يوم اليوم الأحد.

وقال بيان صادر عن الوفد التفاوضي الحوثي، مساء أمس، إن وصلت لـ “طريق مسدود”.

كما لوحت مليشيا الحوثي بالعودة إلى الحرب واستئناف العمليات العسكرية. واستهداف الشركات الملاحية والبحرية وكذلك الشركات النفطية الأجنبية والمحلية العاملة في اليمن. فور انتهاء الهدنة. في حال عدم التوصل لاتفاقات تحقق مطالبها.

وعبرت الولايات المتحدة  عن قلها من عدم الموافقة على تمديد الهدنة وفق المقترح الأممي الأخير المقدم للحكومة والحوثيين.

وقال السفير الامريكي لدى اليمن ستيفين فاجن “إنني قلق من عدم من إحراز تقدم في تأمين وتمديد الهدنة”.

ودعا في رسالة نشرها حساب السفارة الأمريكية على تويتر، “الأطراف إلى عدم تبديد تقدم الستة الأشهر الماضية وإعطاء الاولوية للشعب اليمني بقبول تمديد الهدنة وتوسيعها”.

إلى ذلك، حذرت الجامعة العربية من تداعيات عدم تمديد الهدنة. معربة عن قلقها من أن ينتهي موعدها دون الوصول إلى اتفاق.

وقال أمين عام الجامعة العربية، احمد أبو الغيط، إن “الوضع الانساني الخطير في اليمن يمثل أولوية عاجلة. وإن إنهاء الهدنة سوف يعيد الأزمة خطوات للوراء”

ودعا أبو الغيط، مليشيا الحوثي إلى إعلاء مصلحة اليمن والانخراط بإيجابية مع الجهود الرامية إلى تمديد الهدنة.

الأكثر قراءة

انتشار هذا الامر في صنعاء

كريتر سكاي  |  قبل ( 1 ) ساعة  |  ( 16 ) قراءة