آخر الأخبار

فصول متهاوية تهدد حياة طلبة العلم في كرش لحج

عدن تايم  |  قبل ( 4 ) يوم


البداية كانت حيث حطّ بنا الرحال في زيارة عمل الى قرية السُّفيلى بمديرية كرش محافظة لحج صباح يوم الخميس الموافق: 4 أغسطس 2022م وتحديداً في مدرسة الصحابي الجليل عمار بن ياسر الموحدة والثانوية حينها وقفت متأملاً قاعات وجدران ومساحة المدرسة التي تخرج منها خيرة رجال المديرية ولا نبالغ إذا أشرنا أنها المدرسة الوحيدة التي احتضنت العديد من حملة شهادات البكلاريوس والماجستير اليوم الذين رفعوا إسم المديرية عالياً في شتى المجالات والعلوم، لكنني مع الأسف وجدتها أشبهه بتلك الأم الحانية التي أعطت دون أن تأخذ وضحت بكل ماتملك من أجل أبنائها دون مقابل فأخذ الدهر جمالها ورونق بهاءها فأصبحت عجوزاً ضعيفةً شاحبة الوجة محدودبة الظهر تنتظر بصبرٍ وحبٍّ دون تضجرٍ أو شكوى من يبر بها ويرد لها جميل عطائها غير المجذوذ ..

نعم هكذا وجدتّ جدران مباني فصولها الستة العتيقة وقد شقها أفقيًا أخدوداً من أعلاها وأكلت عوامل التعرية والأمطار أسقف فصولها وأخشابها وتعرّت نوافذها وتحطمت أبوابها وباتت خطراً وشيكاً يهدد حياة من يطلبون العلم والمعرفة...

ومن محاسن الصُّدف أن جمعتنا بالأستاذ القدير محمود عبده حمود مشرف مكتب التربية سابقًا والأستاذ الخلوق عبده قلعان مسؤول القسم الإجتماعي بالمدرسة والذي وضّح لنا شرحاً مفصلاً عن إقبال أبناء المنطقة على العلم بفضل الله ثم بوعي الأباء لأهمية التعليم للأبناء، مشيراً في سياق حديثه الى تدخل إحدى المنظمات الدولية لبناء عدد صفان دراسيان بعد هدم إحدى قاعات الصفوف الدراسية والتي أعقبها الكثير من الوعود بالمسح تالياً لمنظمات أخرى لتبنِّي إعادة بناء الفصول الدراسية الستّة المتهاوية وأضاف قلعان فعلاً نزل فريق من المنظمة الهولندية ومن ثم المنظمة النرويجية لإجراء دراسات الإزالة وإعادة البناء من جديد ولكنها مع الأسف كانت مجرد دراسات ووعود زائفة ..

ووجّه الأستاذ عبده قلعان وجميع أهالي المنطقة نداءً عاجلاً الى قيادة السلطات المحلية في المديرية والمحافظة وقيادة المجلس الإنتقالي الجنوبي والمنظمات الدولية ورجال الخير للإسهام والعمل في إعادة بناء الفصول الستّة المتهاوية من جديد ليتمكن أبنائهم الطلبة من تلقي العلم والمعرفة في دِعةٍ وأمان ..

الأكثر قراءة