آخر الأخبار

نجوم العرب في أوروبا (3): مهام صعبة وشاقة

العربي الجديد  |  قبل ( 6 ) يوم

نواصل الحديث في الجزء الثالث والأخير من سلسلة تحديات وطموحات النجوم العرب في الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى، حيث سنقوم بالتركيز على عدد من الأسماء التي من المتوقع أن تخطف الأنظار مع أنديتها، وأهمها أشرف حكيمي ووهبي الخزري وأندي ديلور ويوسف عطال ومصطفى محمد وسفيان بوفال في فرنسا، فيما ستراقب الجماهير إسماعيل بن ناصر وسفيان أمرابط وآدم وناس في إيطاليا.

أشرف حكيمي وتحدٍ جديد

البداية ستكون مع أحد أبرز النجوم العرب، الذي استطاع فرض نفسه بين كبار اللاعبين في الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى، حيث حجز مكاناً في التشكيلة الأساسية لأحد أقوى الأندية في القارة العجوز، إنه المغربي أشرف حكيمي، الظهير الأيمن لباريس سان جيرمان.

أشرف حكيمي ليس مدافعاً فقط، بل يتميز بسرعته الفائقة التي تسمح له بالتحرك بحرية كاملة في الرواق الأيمن، ولديه مهارة فنية كبيرة، جعلته أحد أبرز المساهمين بصناعة الأهداف في الموسم الماضي من الدوري الفرنسي، ما مكنه من قيادة "الباريسي" إلى منصة التتويج، حتى يحتفل بلقب المسابقة المحلية.

يعلم صاحب الـ(23 عاماً) أن مهمته في الموسم الجديد 2022/ 2023 ستكون صعبة للغاية، لأن باريس سان جيرمان بات مطالباً من قبل جماهيره بتحقيق لقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، والحفاظ على لقب الدوري الفرنسي، حتى يكسر الرقم القياسي في المسابقة المحلية (تعادل مع سانت إيتيان بـ10 ألقاب لكل منهما)، بالإضافة إلى المنافسة على لقب الكأس المحلية. المهمة الصعبة التي تنتظر حكيمي، وتعد امتحاناً قاسياً، هي الحفاظ على نفس الأداء حتى يتمكن من الوصول إلى كأس العالم 2022 في قطر وهو في كامل لياقته الصحية والبدنية، من أجل تقديم أفضل ما لديه في المونديال.

الخزري وديلور في امتحان صعب

ولا يختلف حال حكيمي عن النجم التونسي وهبي الخزري، الذي قرر مغادرة ناديه سانت إيتيان (هبط إلى الدرجة الثانية) في "الميركاتو"، حتى يخوض تجربة جديدة مع مونبيلييه، الذي يسعى لاستعادة أمجاده في الدوري الفرنسي.

لكن "نسر قرطاج" يطمح إلى نسيان خيبة الأمل التي شعر بها في الموسم الماضي، عبر وضع بصمته في تسجيل وصناعة الأهداف مع فريقه الجديد، كي يصل إلى مونديال قطر في عزّ لياقته البدنية، خاصة أنه إحدى الركائز التي تعول عليها الجماهير التونسية كثيراً في البطولة الكبرى بنهاية العام الحالي.

أما أندي ديلور، نجم منتخب الجزائر ونادي نيس، فإنه يدرك صعوبة الموسم الحالي بالنسبة له، بعدما سجل 18 هدفاً في الموسم المنصرم، وقاد فريقه إلى تحقيق المركز الخامس في جدول ترتيب الدوري الفرنسي، ما جعله يحجز بطاقة خوض تصفيات دوري المؤتمر الأوروبي.

ديلور عاش مشكلة كبيرة في الموسم الماضي، بعدما أحدث أزمة مع جمال بلماضي، مدرب منتخب الجزائر، الذي استبعده من التشكيلة التي شاركت في كأس الأمم الأفريقية، والتصفيات الحاسمة المؤهلة لمونديال قطر، إلا أنه استطاع حلّ الخلاف، ما يعني أن الجماهير ستراقب ما سيفعله الجزائري عقب تخلصه من مشكلته الكبرى.

بدوره، يسعى المصري مصطفى محمد إلى نسيان خيبة أمله الكبيرة في الموسم الماضي مع غلطة سراي التركي، بعدما وصل إلى نانت الفرنسي على سبيل الإعارة. ويطمح نجم "الفراعنة" إلى استعادة حسه التهديفي، من خلال إقناع الجهاز الفني بأنه يستحق مكاناً في التشكيلة الأساسية، خاصة أن الفريق سيشارك في دور المجموعات بالدوري الأوروبي.

منافسات "الكالتشيو"

وفي منافسات الموسم الجديد بالدوري الإيطالي لكرة القدم، يعود النجم الجزائري إسماعيل بن ناصر إلى دائرة الأضواء مرة أخرى، بعدما تمكن قائد خط الوسط في الموسم المنصرم من قيادة ناديه ميلان إلى منصة التتويج في "الكالتشيو".

ويعتبر "محارب الصحراء" إحدى القطع الأساسية للجهاز الفني لميلان، بقيادة المدرب ستيفانو بيولي، الذي يعول كثيراً على رغبة بن ناصر البقاء مع الفريق، وعدم الاستماع للعروض الكثيرة التي انهالت عليه في سوق الانتقالات الصيفية، بسبب رغبة العديد من الأندية في الاستفادة من خبرة قائد خط الوسط، وعلى رأسها ليفربول الإنكليزي. ويدرك إسماعيل بن ناصر أن قرار البقاء في ميلان سيمنحه البقاء أساسياً مع الفريق الذي سيدافع عن لقب "الكالتشيو"، بالإضافة إلى المشاركة في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وإلى الثنائي المغربي في نادي فيرونتينا الإيطالي، سفيان أمرابط ويوسف مالح، حيث يعتمد على خدماتهما الجهاز الفني في الموسم الجديد، بالإضافة إلى المشاركة في دوري المؤتمر الأوروبي، خاصة أن سفيان أمرابط يعد أحد أبرز اللاعبين في "الكالتشيو" نتيجة ما قدمه في الموسم المنصرم.

واستفاد سفيان كثيراً من منتخب المغرب، بعدما شارك معه في كأس الأمم الأفريقية وقدم أوراق اعتماده مع "أسود الأطلس"، الأمر الذي جعل الجهاز الفني للفريق الإيطالي يعتمد عليه كثيراً. ويريد سفيان أمرابط الاستفادة من الثقة الممنوحة له حتى يجد اسمه في القائمة النهائية لمنتخب المغرب التي ستشارك بكأس العالم 2022 في قطر، ولا يختلف الحال كثيراً عن مواطنه يوسف مالح، الذي يسعى بدوره إلى نيل فرصة بخوض منافسات مونديال قطر.

ونختم مع أحد أكثر النجوم العرب إثارة للجدل، إنه الجزائري آدم وناس، الذي تحاول إدارة نابولي إقناعه بالخروج إلى أحد الأندية المهتمة بخدماته على سبيل الإعارة، لكنه يرفض الأمر، بعدما طالبهم ببيع عقده بشكل كامل، نتيجة قيام إدارة الفريق الإيطالي بوضع اسمه ضمن صفقة ثنائية مع ساسولو، في الوقت الذي ترغب فيه فرق مثل أودينيزي وتورينو وبولونيا في "الكالتشيو"، إضافة إلى مرسيليا ونيس من الدوري الفرنسي، بخدمات النجم الجزائري، الذي قدم مستويات رائعة في الموسم الماضي، عقب عودته من الإصابة الخطرة التي تعرض لها.

الأكثر قراءة