آخر الأخبار

إطفاء محطة توليد كهرباء غزة لنفاد الوقود

العربي الجديد  |  قبل ( 4 ) يوم

أعلنت سلطة الطاقة الفلسطينية في قطاع غزة، إيقاف محطة توليد الكهرباء الوحيدة عند الساعة 12 ظهر اليوم السبت بالتوقيت المحلي، لعدم التمكن من توريد الوقود للمحطة، جرّاء مواصلة إغلاق إسرائيل لمعبر كرم أبو سالم (جنوب).

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد أعلنت بشكل مفاجئ عصر أمس الجمعة، أنها ستدخل كميات من الوقود للمحطة، لكنها لم تدخل الوقود. وبدا أن ذلك جزء من الخداع الإسرائيلي قبل أن يبدأ العدوان على القطاع باستهداف القائد العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في المنطقة الشمالية تيسير الجعبري.

وبإعلان سلطة الطاقة إطفاء محطة التوليد، سيصبح المتوافر من كهرباء في غزة 120 ميغاوات، في الوقت الذي يحتاج فيه مليونا فلسطيني يعيشون في القطاع الساحلي المحاصر إلى أكثر من 500 ميغاوات، وخاصة مع ارتفاع درجات الحرارة في القطاع.

ومن المتوقع أن يصبح جدول توزيع الكهرباء في غزة 4 ساعات وصل مقابل 12 فصل، وهو جدل صعب سيؤدي إلى مزيد من الصعوبات في حياة الفلسطينيين.

وقالت سلطة الطاقة، في بيان: "بسبب الظروف الراهنة، وعدم التمكّن من توريد الوقود للمحطة، سيتم إيقاف عمل المحطة ظهر السبت".

والثلاثاء الماضي، أغلقت إسرائيل معبر كرم أبو سالم التجاري، جنوبي القطاع، ضمن سلسلة إجراءات اتخذتها خشية من رد الجهاد الإسلامي على اعتقال القيادي بسّام السعدي بالضفة الغربية، مساء الاثنين.

وكان رفيق مليحة، المدير العام لمحطة توليد الكهرباء بغزة، قد حذّر مسبقاً من مغبة استمرار عدم دخول الوقود لمحطة توليد الكهرباء عبر معبر كرم أبو سالم.

وقال مليحة في تصريحات لمواقع صحافية فلسطينية محلية إنه "إذا لم يتم إدخال السولار اللازم لتشغيل محطة التوليد خلال اليومين القادمين، سيتم إيقاف المحطة".

وعصر الجمعة، قال الجيش الإسرائيلي إنه بدأ شنّ غارات على أهداف لحركة "الجهاد الإسلامي" في قطاع غزة، أدت حتى اللحظة، بحسب وزارة الصحة، إلى مقتل 11 فلسطينياً، بينهم طفلة.

وأعلن داود شهاب، الناطق باسم "الجهاد الإسلامي"، الجمعة، أن إسرائيل اغتالت تيسير الجعبري القيادي البارز في "سرايا القدس" الجناح المسلح للحركة.

وقالت منظمتا "أطباء لحقوق الإنسان" و"جيشاه-مسلك" الحقوقيتان الإسرائيليتان في تصريح مشترك، الأربعاء، إن منع دخول الوقود لمحطة توليد الكهرباء في غزة، قد يُلحق الضرر بإمدادات الكهرباء الهشة أصلاً".

ولا تتوافر لمحطة التوليد إمكانية تخزين كميات كبيرة من الوقود اللازم لتشغيلها، ويعاني قطاع غزة بالأساس، من أزمة كبيرة في إمدادات الكهرباء منذ عام 2006. وفي الوقت الحالي، تصل ساعات وصل الكهرباء في غزة إلى نحو 5 ساعات مقابل 12 ساعة قطع، فيما يراوح حجم طلب الطاقة الكهربائية في غزة، بين 500 - 550 ميغاوات، توفر محطة التوليد نحو 60 ميغاوات منها، فيما يجري شراء نحو 120 ميغاوات من إسرائيل.

الأكثر قراءة

Shabwa: Conflict between Coalition Countries with Yemeni Blood

الخبر اليمني  |  قبل ( 2 ) ساعة  |  ( 29 ) قراءة