آخر الأخبار

إسرائيل وإيران تدخلان المعركة على سماء سوريا

روسيا اليوم  |  قبل ( 1 ) شهر

تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، عن محاولات طهران تزويد سوريا بمنظومات دفاع جوي، ورد إسرائيل.

وجاء في المقال: شنت إسرائيل غارات جوية على محافظة طرطوس السورية للحيلولة دون وصول أنظمة الدفاع الجوي الإيرانية إلى أيدي دمشق الرسمية. وقد تحدثت صحافة المنطقة عن تفاصيل العملية الإسرائيلية في نهاية الأسبوع الفائت.

تشتبه الدولة العبرية في أن طهران تريد "تغيير قواعد اللعبة" في المجال الأمني. ويقول مسؤولون إسرائيليون إن تواتر الهجمات على أهداف في سوريا لن يتغير مع تولي يائير لابيد مهام منصبه.

ويشير مسؤولون في إسرائيل إلى أن العملية في طرطوس جاءت في إطار محاولة إسرائيل أن تثبت للجانب الروسي أن إيران تعزز وجودها العسكري في سوريا من وراء ظهرها. وقد باتت الأطروحة القائلة بأن الجمهورية الإسلامية تخطط لاستغلال تركيز موسكو على مسرح العمليات الأوكراني واسعة الانتشار في مجتمع الخبراء في الأشهر الأخيرة.

كان توقيت ضربات الجيش الإسرائيلي بليغاً، وكادت أن تتزامن مع وصول وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إلى دمشق.

وكان الوزير الإيراني، قبل وصوله إلى عاصمة الجمهورية العربية السورية، قد قام بزيارة إلى تركيا. وكما أوضح عبد اللهيان، كانت رحلته مرتبطة بشكل أساسي بمحاولات إعادة الاتصالات بين دمشق وأنقرة.

ومع ذلك، كان للمسألة الإسرائيلية حضور أيضا في زيارة عبد اللهيان إلى تركيا. وقد رأى فيها المراقبون محاولة لجس نبض أنقرة بعد أن كثفت اتصالاتها الأمنية مع سلطات الدولة اليهودية.

وإلى ذلك، فإن الطلب المتزايد من دول المنطقة على تطبيع العلاقات مع إسرائيل يزيد من أهمية أجندة المواجهة بالنسبة لإيران. وربما يكون إشباع سوريا بالتكنولوجيا أحد سيناريوهاتها.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

الأكثر قراءة