آخر الأخبار

اعتداءات تطال مواقع أثرية بلحج وناشطون يحذورن من خطورة الإضرار بها

عدن تايم  |  قبل ( 1 ) شهر
العشوائيات تصل إلى شوارع رئيسة


تشهد العديد من المواقع الأثرية في محافظة لحج اعتداءات متكررة من قبل نافذين الأمر الذي يهدد بمكانتها المادية والتاريخية جراء الاعتداءات التي تطالها دون تحرك السلطات المحلية والجهات المسؤولة لحمايتها ومنع محاولات التعدي عليها والأضرار بها.





مطالبات بوقف الاعتداءات


استنكر اهالي منطقة الدرب بمديرية تبن خلال الأسابيع الأخيرة مايجري من اعتداءات طالت المواقع الأثرية من خلال الحفر والعبث التي يقوم بها بعض المواطنين والنافذين وما ينتج عنها من آثار تخريب يستهدف الموقع الأثري بمنطقة الدرب وأعمال النهب للآثار بالمنطقة .

وطالب الأهالي قيادة المحافظة والهيئة العامة للآثار والجهات الأمنية بوقف الاعتداءات المتكررة وضبط المعتدين وإحالتهم للجهات المختصة .

وقال الباحث سالم بن سالم إن مايجري من أعمال تخريب طالت المواقع الأثرية بحاجة إلى وقفة جادة من قبل الجهات المسؤولة لتوفير الحماية الكافية للمواقع الأثرية من ناهبي الأراضي والعابثين بالمواقع الأثرية الذين يعمدون إلى القيام بعملية الحفر العشوائي بغرض استخراج الآثار .


وأشار إلى أن جملة من المراسلات والتوجيهات بشأن حماية المواقع الأثرية الا أن عملية البسط العشوائي والحفر في هذه المواقع لاتزال جارية حتى اليوم .

وطالب الجهات المسؤولة بالمحافظة والجهات الأمنية والهيئة العامة للآثار بتحمل المسؤولية والحفاظ على هذه المواقع كونها تشكل إرث يتوارثه الأجيال وتاريخ قديم للمنطقة وعلى الجميع أن يحافظوا عليه من أعمال النهب والتخريب.





اعتداءات على كدمة الشعيبي


وكان الباحث سالم والمهتم بشؤون الآثار بمحافظة لحج إن محاولات العبث بالآثار طالت مؤخرا المواقع الأثرية بكدمة امشعيبي بمديرية تبن من قبل مجموعة من الأشخاص، حيث تقوم بالبيع للارض بحجة الادعاء بملكيتها لأرض الموقع الأثري الذي يعود إلى أيام الدولة الرسولية .

وأضاف إن ما يجري من اعتداءات من خلال وضع علامات حديثة عبارة عن أعمدة خرسانية وأعمال بناء من الباردين (البلوك) فوق الموقع الأثري يعد بحد ذاته اعتداء على الآثار .


وأكد على ضرورة الحفاظ على تلك المواقع الأثرية والحفاظ عليها من الاندثار أو تشويه معالمها.

وأوضح بانه يحمل تكليف رسمي من قبل مكتب الآثار بالمحافظة لمتابعة مايجري بالموقع الاثري بكدمة امشعيبي ومنطقة الدرب بتن، مناشدا جميع الجهات المختصة وذات العلاقة بضبط المعتدين وايقاف أعمال البناء التي تتم بين الحين والآخر والاطلاع على وثائق الادعاء بملكية الأرض كون هذه المواقع معالم أثرية ولايجوز البسط أو الاعتداء عليها من قبل اي شخص.


هذا وكان مدير مكتب الآثار بالمحافظة عارف عبدالعزيز سعيد قد وجه مذكرة إلى رئيس وأعضاء المجلس الاهلي بكدمة امشعيبي طالبهم فيها بوقف ألاعمال والاعتداءات على الآثار وضبط المعتدين .



وقال عارف عبدالعزيز في تصريح سابق لعدن تايم :سبق وأن أبلغنا جميع الجهات بما يجري من اعتداءات طالت المواقع الأثرية بالمحافظة الا أننا لم نلمس أي تجاوب حول هذا الأمر الذي شجع على التطاول والعبث بالمواقع الأثرية والاعتداء عليها ونهبها ولاتزال أعمال النهب والتخريب مستمرة.






عشوائيات تغزو المدن وشوارع رئيسة




وفيما يتعلق بالبناء العشوائي أكد مدير مكتب الاشغال بمديرية تبن جلال الظبي إن الزحف العمراني والبناء العشوائي وصل الى الطرق الرئيسة بالمديرية خاصة في منطقة مثلث العند ومنطقة الزائدة وبئر ناصر والشقعة، بالإضافة إلى وجود تدخلات في حدود المديرية بمختلف الجهات من قبل المديريات والمحافظات المجاورة مثل بئر احمد والبساتين وجولة الكراع وعتيرة بخط الوهط طور الباحة وباتجاه محافظة أبين وباتجاه مثلث العند .

وأشار الظبي إلى إن نتائج تلك التدخلات كانت قد تسببت في وقوع مواجهات مسلحة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة خاصة في المناطق التي تقع بين حدود المديرية بمنطقة المناصرة ومثلث العند وارض الحواشب.


واضاف إن هناك بناء عشوائي على شارع التسعين ومنطقة جلاجل والمحلة والعند والفيوش وبئر ناصر والذي يتم في حرم الشارع، مطالبا الجهات الأمنية والنيابة وقيادة المديرية بالتدخل العاجل لوقف التوسع على حساب الطرق الرئيسة والفرعية وتخصيص طقم عسكري لمتابعة المخالفين وضبطهم والحد من البناء العشوائي حتى ولو ليوم في الاسبوع .


ولفت إلى اخلاء مسؤولية مكتب الاشغال بالمديرية عن أي مخالفات تحدث من بناء أكشاك عشوائية بداخل كلية التربية صبر بتبن أمام هذا الصرح الجامعي الذي ينبغي أن يتم الحفاظ عليه.

الأكثر قراءة

ماذا وراء فشل اختبار صاروخ CPS

روسيا اليوم  |  قبل ( 2 ) ساعة  |  ( 17 ) قراءة